كنوز ودفائن القدماء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

كنوز ودفائن القدماء

الحضارات القديمة والتاريخ
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشعراء المسيحيون في العصر الأموي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حارس الكنز
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

تاريخ التسجيل : 15/06/2012
العمر : 57

مُساهمةموضوع: الشعراء المسيحيون في العصر الأموي   الخميس 26 يوليو 2012 - 12:45

قبل الحديث عن الشعراء المسيحيين في الدولة الأموية ، أود أن اذكر أحوال المسيحيين قبل الإسلام ، كان شعب الهلال الخصيب ( كما عبر عنه جيمس هنري برستد ) يدينون بهذا الدين ، حيث إن الدين الإسلامي جاء إلى أهل الوثنية وعبدة الأصنام وهم أهل الحجاز ، أما بقية البلدان فشعوبها موحدة بالله الخالق الواحد .
فالعراق كان اغلب شعبه مسيحي وعلى مذهب النساطرة ، في حين أهل الشام على مذهب العياقبة .. وهذا ما نراه واضحا من هؤلاء الشعراء الموزعين على قطرين هما العراق والشام ..
أما الشعراء المسيحيون الذين نريد تسليط الضوء عليهم ، هم أولئك الذين حافظوا على دينهم القديم على رغم من اتساع رقعة الإسلام وذوبان إخوتهم فيه ، ومن هؤلاء الشعراء :

أعشى تغلب :
أطلق لقب الأعشى على الكثير من الشعراء ، وقد تميز بهذا الاسم الأعشى الكبير المتوفى 629 م ، أما أعشى بني تغلب فهو من شعراء الدولة الأموية وساكني الشام ، عاش أواخر القرن الأول ثم أوائل القرن الثاني للهجرة ، وفي عهد الوليد بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز .

أعشى بن أبي ربيعة :
وكان هذا الشاعر معاصرا لأعشى تغلب ، من ساكني الكوفة وقرب الشام ، دخل على حكام بني أمية في دمشق ومدحهم ونال صلاتهم ، فهو في ذلك لا يختلف عن أعشى بني تغلب .

مرقس الطائي :
يعد هذا الشاعر فقيرا ، فلا اعرف عن أحواله وسيرته ، إلا انه من الطائيين ، واسمه أيضا عبد الرحمن .

القطامي التغلبي :
اسمه عمير بن شييم بن عمرو بن عباد بن بكر بن عامر بن أسامة بن مالك بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب الشاعر المشهور. وهو ابن أخت الأخطل .
ليس في أخباره ما يدل على تقربه من الحكام ، وكان من فحول الشعراء كما وصفه العرب .
أسر زفر بن الحرث النفيلي القطامي التغلبي، فمن عليه وأطلقه، فمدحه بقصيدتيه الدالية والعينية اللتين هما غرة شعره؛ وفي أحداهما، وهي الدالية:
من مبلغ زفر القيسي مدحته ... عن القطامي قولاً غير أفناد
فإن قدرت على يوم جزيت به ... والله يجعل أقواما بمرصاد

العجاج ابن رؤبة :
احد بني تميم ، كنيته أبو الشعثاء والشعثاء اسم ابنته ، عاش ايام عهد بني امية ، مدحهم ونال صلاتهم ، كما انه انفرد بمدح الحجاج بن يوسف الثقفي .

العديل بن الفرخ :
العديل بن الفرخ بن معن بن الأسود بن عمرو بن عوف بن ربيعة بن جابر بن ثعلبة بن سمى بن الحارث - وهو العكابة - بن ربيعة بن عجل بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار. كما جاء في الاغاني .
هرب من الحجاج يسبب شعره والتجئ إلى القيصر ، لكن الأخير لم ينقذه فسلمه للحجاج ، لكن بن الفرخ كان ماكرا ، وصحح الأبيات القديمة فعفا عنه الحجاج ، أقام في البصرة وملت فيها ، ورثاه الفرزدق .

نائلة بنت الفرافصة :
هي نائلة بنت الفرافصة بن الأحوص بن عمرو، وقيل: ابن عفر بن ثعلبة، وقيل: عمرو بن ثعلبة بن الحارث بن حصن بن ضمضم بن عدي بن جناب الكلبية، من الكوفة ، وزوجة عثمان بن عفان . فلما حملت كرهت الغربة، وحزنت لفراق أهلها، فأنشأت تقول:
ألست ترى يا ضب بالله أنني ... مصاحبة نحو المدينة أركبا
إذا قطعوا حزنا تخب ركابهم ... كما زعزعت ريح يراعاً مثقبا
لقد كان في أبناء حصن بن ضمضم ... لك الويل ما يغني الخباء المطنبا

شهد في نصرانيتها الطبري والأصفهاني في الأغاني ، تزوجت من عثمان بن عفان ، وقد دافعت عنه يوم ثار عليه المسلمون ، حتى إنها اتقت السيف بيدها ، فتعمد وقطع أصابعها . وبعد مقتله خطبت بالناس ثم اقبلت الة قبر الرسول محمد ( صلى الله عليه وعلى اله ) وقالت :
يا قبر النبي وصاحبيه عذيري إن شكوت ضياع ثوبي
فاني لا سبيل فتنفعوني ولا أيديكم في صنع حوبي

الأخطل :
غياث بن غوث ، من بني تغلب . اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح ملوكهم . وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم : جرير، والفرزدق، والأخطل . نشأ على المسيحية ، في أطراف الحيرة ، واتصل بالأمويين فكان شاعرهم، وتهاجى مع جرير والفرزدق، فتناقل الرواة شعره.

حنين الحيري :
حنين بن بلوع الحيري مختلف في نسبه ، وكان شاعراً مغنياً فحلاً من فحول المغنين، وله صنعة فاضلة متقدمة، وكان يسكن الحيرة ويكري الجمال إلى الشام وغيرها، وكان نصرانياً. وهو القائل يصف الحيرة ومنزله بها:
أنا حنينٌ ومنزلي النجف ... وما نديمي إلا الفتى القصف
أقرع بالكأس ثغر باطيةً ... مترعةٍ، تارةً وأغترف
من قهوة باكر التجار بها ... بيت يهودٍ قرارها الخزف
والعيش غض ومنزلي خصبٌ ... لم تغذني شقوةٌ ولا عنف
له أخبار كثيرة جمعها إسحاق بن إبراهيم الموصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعراء المسيحيون في العصر الأموي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنوز ودفائن القدماء :: المنتدى العام :: بيت الشعر العربي والجاهلي-
انتقل الى: